الزياتين هرمون نافورة الشباب

الزياتين Zeatin: – نافورة الشباب
"مورينجا أوليفيرا حاليا تعتبر النبات الوحيد المعروف الذي ينتج كميات كافية من الزياتين، وهي المادة الطبيعية المهمه جدا لأجسامنا ، حيث أنها هي المادة التي توجه الأحماض الأمينية الأساسية والزيوت ومضادات الاكسدة والمعادن إلى الأماكن التي هي حقا محتاجها لها ، كما أنها تساهم في الواقع في تحسين صحتنا أو تساعد على تخفيف أي مشاكل صحية"
اروين برونز وهانز-بيتر زجرين
في كتابهم عن المورينجا 'المورينجا - الشجرة المعجزة'

المورينجا – المعجزة الحيوية
لماذا تنمو شجرة المورينجا من 4-8 أمتار سنويا؟ لماذا تقوم الشجرة بإعادة-التبرعم حتى عندما يتم تشذيبها أو قصها إلى مافوق جذورها؟ في العملية التي يهدف منها الى زيادة الفروع والأوراق والأزهار والقرون؟ بعض اشجار المورينجا يمكن أن يتم تشذيها أو قصها عدة مرات في الشهر.
هذه الشجرة يمكن أن تنتج حوالي ثلاثة كيلوغرامات من الأوراق المسحوقة سنويا لمحصول يدوم عشرين سنة. وبالتالي ولذلك رما تكون شجرة المورينجا هي أكثر الأشجار حيوية وأسرعها نموا في العالم.
هذه الحيوية المثيرة للإعجاب ترجع إلى وجود هرمونات النمو (الهرمونات النباتية) مثل السايتوكين cytokine الزياتين هو هرمون بارز جدا بين تلك الهرمونات، في التحكم في بقاء الخلايا وامدادها بالمواد المغذية والأكسجين وكذلك نموها وتمايزها ، وكذلك الزياتين يحسن تحويل واستخدام المواد الحيوية ونقل الطاقة من خلال خطوط الشعيرات النباتية . السيتوكينات في النبات تعمل على تسهيل النمو والتئام الجروح وبناء البروتينات ، كما أنها تحفز إنتاج الأحماض النووية والتي تحتوي على المعلومات الوراثية
والزياتين كهرمون "ينبوع الشباب " يؤدي الى تأخير ظهور عوامل الشيخوخة ، و تلك الخصائص بالتحديد لها تأثيرات مماثلة داخل الجسم: وهذا ينبطق على الإنسان والحيوان. السيتوكينات يتم تطبيقها في مجال الزراعة لزيادة المحاصيل وكذلك لإبطاء عملية الشيخوخة في النباتات الخضراء.

المورينجا أفضل مصدر للزياتين
في حين أن هرمون الزياتين يمكن أن نجده في العديد من النباتات الأخرى، المورينجا مع ما يصل الى 0.2 ميكروجرام لكل جرام لديها تركيز زياتين أعلى آلآف المرات من كل النباتات الأخرى التي تم دراستها حتى الآن
كما ثبت في تحليلات الزياتين التي قام بها لويل جي فوجلي
وهذا أيضا يجعل المورينجا التي تحتوي على أكثر من تسعين المواد مفيد للصحة من أكثر النباتات الغنية بالمغذيات في العالم فريدة من نوعها. البروفسور توماس روتسش - من المركز الأحيائي بجامعة فورتسبورغ (إصدار رقم 056/2004)
ويسمى السيتوكين "هرمون نافورة الشباب الطبيعية " والذي يوقف اصفرار الأوراق : وهذا الهرمون النباتي يمدد العمر الافتراضي للأوراق ولذلك يعتبر عامل مضاد للشيخوخة مذهل. فهو يشفي الجروح ويحسن توفير المواد الغذائية : مثل البروتينات والمعادن ليس فقط في النباتات ولكن في البشر كذلك.
في الثلاثينات تم اكتشاف أنه يمكن لجذور نبات الطماطم أن تبقى على قيد الحياة إلى أجل غير مسمى في محلول مغذي اصطناعي ، واستمرت في النمو عندما وفّر لها خلاصة نباتية طبيعية تحتوي على بعض الهرمونات النباتية والسيتوكينات ، وحتى الآن تم اكتشاف نحو 200 من السيتوكينات.
السيتوكينات يمكن أن تخيلها كموصلات في أوركسترا كبيرة تعطي كل نوع من الخلايا تعليمات للإنقسام والنمو ، ويجب أن يكون كل شيء متناغماً ، ويمكن رؤية تعاون وتآزر العناصر الغذائية في المورينجا باعتباره "سيمفونية من العناصر الغذائية"

إيقاف شيخوخة الجلد مع الزياتبن
شركة سينتيك بي ال سي Senetec PLC (http://www.senetekplc.com/) من الشركات الرائدة في مجال تطوير منتجات مكافحة الشيخوخة ، وفي الدراسات التي قامت بها جامعة آرهوس في الدنمارك، ثبت أن الزياتين فعال للغاية في علاج تلف الجلد بسبب أشعة الشمس وعلامات الشيخوخة العامة مثل التجاعيد والبقع الكبدية ، وكذلك الزياتين يشجع على الاحتفاظ بالخلايا الصغيرة عاملا أساسيا في الحفاظ على بشرة شابة ، ويمنع تلف الجزيئات داخل الخلية ، وهو كذلك يحسن تحمل الضغط في الخلايا المعالجة ، والزياتين يزيد من نشاط الانزيمات المضادة للأكسدة كالكاتلاز والبيروكسيداز الجلوتاثيون ويحارب التلف التأكسدي الذي يحدث أثناء عملية تقدم الخلية في العمر ، ويقوم بتنشيط إنتاج الجسم من الكولاجين ويصبح الجلد أكثر مرونة إلى حد كبير وثابت ، وتختفي التجاعيد والبقع الصبغية ، وقد ثبت أن الزياتين يكون فعالا للغاية من دون التسبب في الآثار الجانبية للمنتجات ذات الصبغه الحمضية : مثل الجفاف و تقشير وترقق الجلد.
وبسبب تلك النتائج المقنعة والمذهلة من ذلك البحث أصبح من الممكن الآن شراء منتجات العناية بالبشرة والشعر المستندة الى الزياتين في الولايات المتحدة الأمريكية ، وكريمات الجلد تلك باهظة الثمن بحيث أن منتج بوزن80 جرام يكلف حوالي 100 دولار ، ولم تستطع صناعة مستحضرات التجميل حتى الآن على انتاج الزياتين الاصطناعي ،
في قسم الوصفات من كتاب المؤلفة باربرا سيمسون (انظر الفصل 12) حتوي على وصفات لصنع منتجات العناية بالبشرة والشعر

الزياتين ومنع أو معالجة مرض الزهايمر
مرض الزهايمر والخرف تعتبر مشكلة فعليه في ألمانيا ، وهي مشكلة ستزداد فقط عندما يصل جيل المولودين بعد الحرب العالمية السن المناسب ستؤثر هذه الأمراض على ضعف عدد النساء والرجال ، وفي مرحلة معينة من المرض الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر لا يتعرفون حتى على أعضاء عائلاتهم ، وقد أدى العدد المتزايد لمرضى الخرف والزهايمر إلى زيادة احتقان الأسر المتضررة ودور العجزة والمستشفيات وشركات التأمين للرعاية.
الزياتين يحمي الدماغ من إيداع بروتين يسمى لويحات الأميلويد amyloid plaques ، وهذه البروتينات تلتصق بالخلايا العصبية في الدماغ مما يتسبب في نهاية المطاف بها إلى الموت وذلك يؤدي إلى حدوث مرض الزهايمر ، وهذا المرض يجعل الدماغ مليئ بالثقوب مثل الجبن السويسري ، ويرتبط مرض الزهايمر مع فقدان أستيل العصبي neurotransmitter acetylcholine، الذي ينقل الرسائل بين خلايا الدماغ وإنزيم استريز أستيل enzyme acetylcholine esterase يقوم بتدمير النواقل العصبية ، ومستخلص الزياتين يمكن أن يقلل من نشاط هذا الإنزيم بنسبة 50 في المئة ، ويؤدي تحسين كبير في الأداء العقلي للمريض ، هذه الدراسة نفذت من قبل باحثين كوريين في سيول - كوريا الجنوبية ، كمضاد أكسدة يقوم الزياتين بحماية الخلايا العصبية في المخ من الأكسدة ، ويبطئ شيخوخة الدماغ ويسهل التركيز والذاكرة الجيدة في الشيخوخة.

الزياتين مضاد أكسدة فعّال
إن كان الزياتين فعال جدا في علاج العلامات الواضحة للشيخوخة، مثل التجاعيد والبقع الكبدية لك أن تتخيل إكسير الشباب يبطئ جينات شيخوخة الخلية أنه يزيد من نشاط كاسحات الجذور الحرة وانزيمات البيروكسيديز enzymes peroxidase : الكاتلازcatalase والجلوثيون gluthione ، وفي عملية التمثيل الغذائي النووية الزياتين يسرع تخليق البروتين وبالتالي إبطاء عملية الشيخوخة.
عندما تفكر أن المورينجا تحتوي على 45 من مضادات الأكسدة فإنه يصبح من الواضح كيف أن هذا النبات قادر على إبطاء عملية الشيخوخة والحفاظ على صحة الجسم.
إذا تتسللت الأخطاء الى المواد الجينية في الخلايا فإن الخلايا تفقد السيطرة على معدل نموها ووظائفها الفعلية ، مما يؤدي إلى إنشاء الخلايا السرطانية التي تعيد انتاج نفسها بسرعة عالية وتصبح مختلة.
العديد من الخلايا السرطانية تكون غير متمايزة ، والزياتين يمكن أن يوقف تكاثر الخلايا الغير منضبط من خلال قيادة الخلايا إلى "المستقيم والضيق" ‘the straight and narrow’وتشجيع تمايز الخلايا الى الوضع الطبيعي والصحي.

الزياتين ينقل كمية أكبر من العناصر الغذائية الى الخلايا
الزياتين يحسن نمو وانقسام الخلايا وتحويل العناصر الغذائية ونقل الطاقة ، ويمكن أن يزيد من معدل تكرار الحمض النووي DNA وكذلك معدل RNA وتشجيع تركيب البروتينات.
يلعب الزياتين دورا رئيسيا في معالجة والكمية الداخله من المواد الحيوية: مثل الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية ، الزياتين يزيد بستة أضعاف تقريبا الاستفادة الحيوية للمواد الواردة من العناصرالغذائية ، كما أنه يضع المواد الحيوية اللازمة للوقاية والشفاء تماما حيث الحاجة لها ويحولها إلى خلايا الجسم ، وذلك يشمل المواد التي تمنع الالتهابات.
يمكنك أن تتخيل هذا الهرمون العجيب وهو يجلب المغذيات إلى الخلايا ويوجهها إلى داخل الخليه في الأماكن التي هي في الحاجة لها بالضبط .
الزياتين مثل وجبه غنية يتم نقلها إلى كل خلية وتقوم تلك الخلايا باختيار جميع المواد الحيوية التي تحتاجها لأداءها الأمثل وللتطهير ، لا يوجد أي مادة أخرى تستطيع أن تدير هذه العملية حتى لو كانت من أصل طبيعي ، في حين أنه توجد آثار للمكملات الغذائية العادية مثل المنتجات المصنعه في المختبرات التي تحمل الجسم بعبئ إضافي من السموم ، فإن المورينجا مثل دواء لكل داء وتضمن نمو الخلايا السليمة وتشجع انشاء "عامل النمو البشري" وتطوير الخلايا السليمة.
المورينجا ليست فقط قنبلة فيتامين مع تركيز لا يضاهى من المواد الحيوية ولكنها تحسن من آثار تلك المواد المواد، وهو أمر لاتجده في أي مادة غذائية أخرى .
المورينجا تزيل سموم وتطهر بنفس الدرجة، مثل AFA وطحالب شلوريلا ، في حين وجود تأثيرات بناءه مثل طحلب سبيرولينا يضع هذا الغذاء السوبر في الظل ، فإنه من المعروف جيدا أن العجز من المواد الحيوية وعدم كفاية إزالة السموم يكون لها تأثير سلبي على العقل وكذلك الجسم ، المورينجا حقا هي إكسير الصحة وعامل شفاء للجسم والنفس والروح ، فالمورينجا هي مصدر الزياتين الطبيعي الذي يعطي النبات التجدد الفريد وخصائص استعادة الشباب ، المورينجا تجعل من السهل على الجسم تحقيق والحفاظ على حالة توازن صحي أو homeostasis.

الزياتين وانقطاع الطمث
كما أن الزياتين هو هرمون نباتي وله خصائص مشابهة للهرمونات ، فهو بمثابة وسيله طبيعية لتحقيق التوازن في مستويات الهرمونات لدى الفتيات والنساء والفتيات في فترة البلوغ والنساء الحوامل أو المرضعات أو النساء في فترة انقطاع الطمث ، لذا فإنه ينبغي عليهن اللجوء إلى الاستروجين النباتي : مثل الزياتين ، ويمكن أن يحصلن على الفوائد الصحية الأخرى من هذا النبات المعجزة ، النساء في آسيا اللاتي يحصلن على الزياتين من المورينجا أو الاستروجين النباتي من النباتات الأخرى بالكاد يواجهن أي صعوبات خلال انقطاع الطمث.

مترجم من كتاب المؤلفة باربرا سيمسون عن المورينجا